الإثنين , أكتوبر 3 2022
الرئيسية / 2020 / فبراير

أرشيف شهر: فبراير 2020

ايقاف طبيب بالصحة العمومية لتنديده بتشويه جثة عنصر مسلح بجبال القصرين

قام أعوان أمن مدججين بالسلاح في ولاية سيدي بوزيد بايقاف طبيب الصحة العمومية في ساعة متأخرة من الليل و جره في ثياب النوم امام اطفاله و ذلك بعد نشره تدوينة اعتبر فيها ان بعض الصور التي نشرتها النقابات الامنية لعملية قتل عنصر مسلح بجبال القصرين تمثل عملية تمثيل بميت لا تجوز اخلاقيا و انسانيا و قال بأنها فضيحة و ليس …

أكمل القراءة »

تونس تعترف بالكيان الصهيوني كدولة اسرائيل رغم ان التطبيع خيانة عظمى

تونس تعترف بالكيان الصهيوني و تعتبر ان الصراع العربي الاسرائيلي لا حل له الا حل الدولتين دولة فلسطين و دولة اسرائيل و ان تسوية كافة قضايا الحل النهائي سيكون على اساس حل الدولتين . و ذكر مندوب تونس بمجلس الامن ان السلام العادل و الشامل لا يكون الا باحترام قرارات الشرعية الدولية و بانسحاب اسرائيل من الاراضي المحتلة سنة 1967 …

أكمل القراءة »

الاستبداد و”بُعبع” «انهيار الدولة» !

بقلم : صابر النفزاوي علاوة على ذريعة “المقاومة والممانعة” وما جاورها من ذرائع الاستبلاه الأبله،، “يساريّون” وقومجيّون كُثُر (الصافي سعيد نموذجا) يُبرّرون دعمَهم لنظام بشّار الأسد بفكرة مفادها «”الثورة” يمكن إعادتها و”الدولة” إذا سقطت لا تعود» !.. ******** ******** هذه المقاربة تجعل من «الدولة» وِحدة التحليل الوحيدة وتُقدّم الإطار المؤسّسي/التأميني الّذي توفّره على وضع الفرد أو الشعب داخل هذا الإطار …

أكمل القراءة »

“الخرائط” .. الوجه الآخر من «الحرب النفسيّة» الّتي يشنّها الغرب منذ أكثر من 4 قرون !!!

بقلم: صابر النفزاوي نموذج الخرائط القادم من أوروبا والّذي تعلّمنا من خلاله أبجديات علم الجغرافيا ونشأنا عليها تُظهر روسيا (17.1 مليون كم مربّع) أكبر من قارة إفريقيا (30.7 مليون كم مربّع) وأمريكا الجنوبيّة (أكثر من 17 مليون كم مربّع) أصغر من أوروبا (10.18 مليون كم مربّع) وألاسكا (1.718 مليون كم مربّع) أكبر من دولة مثل المكسيك (1.973 مليون كم مربّع) …إلخ. …

أكمل القراءة »

الكيان الصهيوني كما يجب أن نراه !

بقلم : صابر النفزاوي *** كثيرون ممّن يدافعون عن أُنس جابر غير مدركين لطبيعة الصراع مع الكيان الصهيوني، هُم يتعاملون مع الكيان المسخ كما لو كان طرفا لدينا معه مشكلة سياسيّة لاحتلاله بعض الأراضي والحقيقة أنّه كيان مصطنع اصطناعا زرعته “المنظومة الدولية” على حساب شعب آخر ودولة أخرى ودين آخر،، فحتى القول إنّه قوة احتلال أو حتى قوة استيطان وإحلال …

أكمل القراءة »

الردّ على المغاااااالطة الكبرى .. «معركة الهُويّة انتهت والآن المعركة الأساسيّة هي معركة التنمية» !

بقلم : صابر النفزاوي * تصدير :«الصّراع الحقيقي هو صراع الهُويّة ولا يُلهوننا إلّا بغيره» !✍(ص.ن) من أشهر المغالطات الّتي يردّدها ذوو الحكمة المتورّمة من المتعاطين مع الشأن العام الزّعم بأنّ معركة الهُويّة انتهت والمعركة الأساسيّة اليوم هي معركة التنمية ..يُفترَض بالمسلم أن يكون أفُقه النضالي هو تطبيق الشريعة الإسلاميّة ، قد نختلف في التأتّي والمعالجة بين نقل وعقل ، …

أكمل القراءة »

.. في قصرنا «شيعي» !!!

بقلم :صابر النفزاوي *** المشكلة ليست في مجرّد تعيين “شيعي” بمؤسّسة الرئاسة (لو ثبتت صحّة الخبر).. الإشكال الأساسي يكمن في ما يمكن أن يعنيَه تعيين من هذا النوع، ولاسيّما أنّ هناك حديثا “قديما” عن اختراق إيراني متقدّم لتونس من خلال قيس سعيّد الّذي رأيناه وهو يسارع في مشهد لافت إلى التعزية -بشكل شخصي مباشر- في وفاة السلطن “قابوس” مع ما …

أكمل القراءة »

هذا هو («المفكّر الإسلامي الكبير») هشام جعيّط !!!

بقلم: صابر النفزاوي لا ندري إن كان “المحافظون” المعجبون بالكاتب #هشام_جعيّط قد قرؤوا كتبه أو على الأقل كتابه المثير للجدل : «تاريخيّة الدعوة المحمّدية في مكة» والّذي يعُدّه صاحبُه أفضل ما كُتب في “السيرة النبويّة” ** ، هذا الكتاب قال فيه صراحةً: «إنّ#محمّدا كان بالضرورة إفرازا لعصره» بما لا يدع مجالا للشك بأنّ الرجل ممّن يقولون بتاريخية الإسلام وعدم صلوحيته …

أكمل القراءة »

راشد الغنّوشي و أسطورة «التقيّة السياسيّة»!

بقلم : صابر النفزاوي من الأساطير الّتي رُسمت حول راشد الغنّوشي انتهاجه منهج «التقيّة السياسيّة» وإظهاره خلاف ما يُضمر ، والزعم أنّه في حقيقته إسلامي “متشدّد” يُعادي الطرح الديمقراطيّ ويتحيّن اللخظة التاريخيّة الملائمة للانقضاض على قيم “الحداثة”، وغالبا ما يستشهد أنصار هذه الأسطورة بمقطع فيديو شهير يُظهر الشيخ مع ثلّة من الشباب السلفي بُعيْد الرابع عشر من جانفي ٢٠١١ وهو …

أكمل القراءة »

لماذا يدعم اليساريّون العرب نظام بشّار الأسد ؟!!

بقلم : صابر النفزاوي كشفت الثورة السوريّة أنّ اليسار العربي يعيش “أزمة وجودية” حقيقيّة وهو مدعوّ إلى إعادة تعريف نفسه وتكييف دوره مع حالة عربيّة طارئة تستدعي أدواتِ تفكيك جديدة ، ولا نخال هذا ممكنا إلّا بالتخلّي عن “اليساريّة” نفسها ، وحتى الحديث الممجوج عن “اليسار القديم ” نراه “تسويقا لفكرة “اليسار الجديد” هروبا من الإقرار ب”موت اليسار” ، حتّى …

أكمل القراءة »