السبت , يونيو 25 2022
الرئيسية / اخبار تونس / كَادوريم : الخطّة “ب” للَيْلَى “دْجِينْ”

كَادوريم : الخطّة “ب” للَيْلَى “دْجِينْ”

سليم حكيمي-صحفي من تونس

العثور على 40 مليار او 5800 في القصر، يعني ان المليارات مجرد مصروف جيب لعائلة المخلوع “وحْدُو sec” . تتواصل ترتيبات السّياسة 2024.

لم يستطع المذيع ان يسال “كادوريم” عن سبب الاشهار لعمل الخير، وعن امكانية نكث الوعد وعدم وجود نوايا استثمار سياسي ،وهو الذي طالب باسقاط بن علي حين ايقن سقوطه ، ثم تزوّج ابنته.؟؟؟ وكل العمل الاعلامي المدمر لقيم المجتمع والاستهانة بقدواته لم تكن الغاية منه التهيئة لقبول المجرم في المجتمع وعدم معاقبته ادبيا فحسب ، بل تاهيله لقيادة الدولة اصلا ..

“ثقافة شورب” و”البزناس” وغدوة نحرق” و”عصفور السطح” ومرا في حمام الرجال ” و “اولاد مفيدة”..كانت كفيلة بالتطبيع مع الجريمة وكل ما يمثل تشوّها للانسان.

ومن يملك الثقافة سيحكم حتما بعد ثلاثين عاما، حسب نظرية الايطالي قرامشي. تجبرنا فيه ديكتاتورية الواقع على التّعامل مع حقيقة السّطح الظاهر، ولكنها، دون شك وهمية، بالرغم من اتّسامها بالطابع الرسمي ،فانها تتعارض مع حقيقة عميقة مُهدّدة. ليبدو”كادوريم” متمعّشا من الصورة المتهاوية للسياسة والسياسين، وعالم فكري يفقد سلطته وهيبته، وذاتية تُعطي الفرد كل السّلطة لتعريف حقيقته الخاصة بمعزل عن كل معيار.

“كادوريم” هو الذي سيقوم بمهمة مزدوجة : داخلية تثأر فيها عائلة الطرابلسية لنفسها، وهي التي حَمّلتها منظومة “التجمّع “التي عشّشت في مزابل حكمها، كل وِزر الفساد وضحّت بها ك”لحمة الكرومة متاكلة ومذمومة”. وقبعت في السجن عائلة المخلوع ومشتقّاتها الجائعة، بينما قفز الجميع من مركب الفساد الغارق.

وخارجية،اذ ان مظهر الرجل الاخلاقي نسخة من ملك المغرب، وبن سلمان، سعودية المنشار. …وهو الجيل الذي يشرف على الاجهاز على القضايا الكبرى، ويضمن التطبيع مع اسرائيل، مقابل جيل القيم والثورات، الجبالي في تونس، بن كيران في المغرب، اوردوغان ومهاتير محمد….لم تترك الدولة هامشا للمجتمع للتنظّم الذاتي ومساعدة الناس فمنعت مؤسّسات التكافل كالأوقاف التي كانت ترمّم سقطات الحكم وتَجبُر عثراته،ولم يترك حضيض السياسة والثورة المضادة الاّ الاجرام ملجأ لانقاذ الوطن. تونس بلد صغير وكل ما يقع يبدو كبيرا. والتمويل مفتاح الحكم، و”الجُود حارس العرض من الذم” كما قالت العرب. رغم ان بن علي جاء اليه صدفة.ففي تقارير غربية لم يكن يصلح لاكثر من رئيس منطقة شرطة في اقصى الحالات. وصرّح بنفسه لجون افريك ” انه وجد في السلطة بمحض الصدفة. قوته ايمانه السريع بمنصبه، و”لن تقود الاخرين الا اذا وثقت بنفسك “كما يقول الفيلسوف “horace”.اثبت التاريخ ان الأسر التي تحكم لا تنسى مُتعها و ثاراتها. فرغم ايمان “ابو سفيان” بالاسلام بعد مناجزة طويلة لمحمد،وخوضه مع النبي (ص) حروبا بعد ايمانه، وفقد عينا في احدى الغزوات، وقف على قبر عثمان بن عفّان وقال:” رحمك الله يا ابا عمارة، لقد قاتلتنا في أمر صار الينا “ولم يفهم البعثة الا اغتصابا من بني هاشم لبني امية وضربا لمصالحهم، في موقف اعتبر فيه الاولوية للقبيلة على العقيدة.لم ينس مُهرّج السياسة “الباجي” اهانة السّاحل للبلْديّة وصَفعات بورقيبة،واقالة بن علي له من مجلس النواب بعد ان عرف انه قد يكون مرشح الامريكان، ولا الفخفاخ تجاهل الصفاقسية ، ولا الصَّغير “يوسف الشاهد” ان خاله حسيب بن عمار .. وكانت انتخابات 2014 فرصة لرفع كل تراكمات الاذلال منذ 1955.

سئلت مُومس عن مهنة الدّعارة فقالت “ليست دعارة بل نشاطا مُدرّا للربح”. حُكم ينحطّ الى وهدة إبهام سَخيف لحقيقة السّياسة فنّا لقيادة للشّعوب.

تونس مُقبلة على نوع منظّم من الجهل قوي ذي مِرّة، يرنو ان يكون اكثر ترتيبا من المعرفة.” L imprevisible est devenu possible ” والموضة التي باعت سراويل “الدْجين” الممزّق باعلى سعرا من المُتقن، كفيلة بان تجعل الجهل يقود المعرفة مجدّدا. يعني “من العِلّة لبُوسَخسُوخ”. وان لم يتداركها شرفاؤها، تونس على درب فساد أمريكا الاتينية التي يهجرها الناس برّا وبحرا ، رغم سقوط الدّكتاتوريات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *